نعي الجمعية النفسية السودانية للبروفيسور مالك بدري

بسم الله الرحمن الرحيم

نعي اليم

﴿وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ۝ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۝ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾ [سورة البقرة:155- 157]

صباح الاثنين 26 جمادى الاخرة، 8 فبراير 2021

اصْطفِي الموت احد ابرز المؤسسين لعلم النفس المعاصر والرئيس الفخري للجمعية النفسية السودانية ، استاذ الاجيال البروفيسر مالك بدري والذي فاضت روحه مستشفى سونقاي –قمباك – ماليزيا

ألا رحم الله البروفسر مالك بدري بقدر ما قدم لامته وللانسانية جمعاء فعلى امتداد نيف وسبعين عاما ظل عطاؤه الثر متدفقا بدءا بمعراجه العلمي من بيروت الامريكية حيث نال البكالوريوس والماجستير بامتياز ومرورا بالدكتوراه في بريطانيا ونيله زمالة الجمعية النفسية البريطانية وجامعة تمبل الامريكية في العلاج النفسي وافضاءا الى التدريس والادارة الجامعية والبحث العلمي المبتكر على غير مثال سابق قدم نموذجا للكرم الروحي والايثار والتضحية وبسماحته الجاذبة تتلمذ على يديه العلماء من اركان المعمورة الاربعة  

رسالته الكبرى التى نذر حياته له هي الحلول الاسلامية لمشكلات الانسان المعاصر مثل نكبة الايدز والادمان الكحولي والافتقار الروحي والاخلاقي والنفس اجتماعي  ليس على سبيل الحصر؛  وفي ذلك احتفت به المواقع العلمية الارفع حيث نشرت ونوقشت مؤلفاته في الموسوعة النفسية العالمية التي تصدرها الرابطة الامريكية لعلم النفس وجامعة اكسفورد ورابطة العلاج المعرفي السلوكي النرويجية فضلا عن اصدارات الجامعات الاوروبية والامريكية والاسيوية والاسترالية والافريقية وترجمت مؤلفاته الى غالب اللغات العالمية الحية. وتقديرا لكشوفه العلمية الرائدة منح جوائز اقليمية وعالمية رفيعة منها جائزة انجازات الحياة من جامعة جنوب كالفورنيا وجائزة الشبكة النفسية العربية فضلا عن الجوائز التقديرية المحلية ومنها جائزة الشهيد  الزبير العالمية وجائزة الطيب صالح للابداع الكتابي

خدم التعليم الجامعي في مجاله بانشاء وادارة الاقسام العلمية والكليات وقام بتصمم وتطوير برامج البكالوريوس والدراسات العليا في الجامعات السودانية والعربية والاسيوية ومنها الخرطوم وامدرمان الاسلامية والاحفاد وافريقيا العالمية وبيروت الامريكية والاردنية والرياض والاسلامية وباكستان وماليزيا واستراليا وتركيا

فاقت ابحاثه الرفيعة وكتبه المرجعية والتدريسية السبعين 

خدم الادارة الجامعية مديرا بالانابة في جامعة جوبا والمعهد العالمي للفكر والحضارة ماليزيا

خدم وطور العلاج النفسي ابتداءا بزمالة الطب النفسي جامعة لندن وبانشاء وادارة وحدات العلاج في بيروت المريكية والاردن والخرطوم ومستشفى وجامعات الرياض والاسلامية ام درمان والعصبية بحري

عمل خبيرا اقليميا لليونسكو ومنظمة الصحة العالمية وتمتع بعضوية التحرير في المجلات العلمية العالمية  

اسس وترأس منظمات وجمعيات علم النفس ومنها الجمعية النفسية السودانية والرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين ومقرها اندونسيا والرابطة العالمية لعلم النفس الاسلامي حيث ادارها من مقره بجامعة الزعيم في اسطمبول وظل رئيسا فخريا لها حتى وفاته.

ونحن اذ نتقدم بالعزاء لزملائه وطلابه ومريديه عبر القارات ولاسرته الكريمة ولجامعة الاحفاد نسال المولى عز وجل ان يسكنه الفردوس الاعلى ويمطر قبره سحائب الرحمة.

 

سَقَـى الـلـهُ أَرْضـاً حَـلَّـهـا قَــبْـــرُ مـــالِـــكٍ * * * ذِهـابَ الـغـوادِي الـمُـدْجِـنــات فـــأَمْـــرَعـــا

 

الجمعية النفسية السودانية

Hits: 235